الحسنية: تحافلنا مع قوى المقاومة هو خيار وقرار وقناعة ولن نتخلّى عن المقاومة وسلاحها حتى تحرير كل أرضنا وهزيمة عدونا

بمناسبة 25 أيار، عيد المقاومة والتحرير، أقامت منفذية بيروت في الحزب السوري القومي الاجتماعي احتفالاً في قاعة الشهيد خالد علوان ـ بيروت، بحضور أعضاء من قيادة الحزب وعدد من ممثلي الأحزاب والقوى والفصائل اللبنانية والفلسطينية وفعاليات. 

مهدي

بعد النشيدين الوطني اللبناني والرسمي للحزب السوري القومي الإجتماعي، عرّف الإحتفال ناموس المجلس الأعلى في الحزب السوري القومي الإجتماعي سماح مهدي الذي قال:

في الوقت الذي باتت فيه كل المعطيات تفضي إلى قرب اجتياح قوات الاحتلال الصهيوني العاصمة بيروت، عقد اجتماع فيها ضمّ مندوبين عن الأحزاب وفعاليات المدينة، وكان جواب حزبنا على ما يجب فعله للمواجهة حاسماً وبكلمة واحدة “سنقاتل”.

وكأنها كانت أمر العمليات. فمن مسدس الأمين عبد الله سعاده أطلق الشهيد خالد علوان رصاصاته في مقهى الويمبي على ضباط وجنود جيش عصابات الاحتلال. فنفق منهم من نفق، وجُرح منهم من جرح. وانطلقت مكبرات الصوت “يا أهل بيروت لا تطلقوا النار إننا منسحبون”.

كرّت السبحة. عمليات هنا وهناك. تطور العمل المقاوم بإتجاه الأجساد المتفجّرة. فكان السوريون القوميون الاجتماعيون في المقدمة وجدي الصايغ وسناء محيدلي ومالك وهبي.

أبشروا… وصل المدد من الشام 

خالد أزرق يلتحق بابتسام حرب

علي طالب وفدوى غانم من عكار

مريم خير الدين زوبعة البقاع

عمار الأعسر من بانياس

نورما أبي حسان من زغرتا

العمليات الاستشهادية القتالية العابرة لحدود سايكس – بيكو تفرض نفسها.

محمد قناعة ابن حلب الشهباء ورفقاء السلاح في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يسقطون مغتصبة نهاريا.

ابنة السويداء زهر أبو عساف مع رفقاء السلاح في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني يمرّغون بالتراب أنوف الاحتلال في الحاصباني.

اشتعلت الأرض مقاومة

تكاملت كل أحزابها

قدّمت خيرة شبابها وشاباتها

أحمد قصير، بلال فحص، لولا عبود وعصام عبد الساتر. 

الدماء الزكية تروي الأرض لتزهر في الخامس والعشرين من أيار عام ألفين نصراً كتب في تاريخ أمتنا بحروف من نور.

قنديل

وألقى عضو المجلس الوطني للاعلام غالب قنديل كلمة الاعلاميّين قال فيها: “إن هذه المناسبة المجيدة التي نحتفل بها إحياء لذكرى انتصار عظيم لولاه ما ظفرنا لا بحرية الحياة ولا بحق الاجتماع والتواجد في حماية معادلة ذهبية باتت حصن قوة ومناعة يقينا غدر العدوان.

 قبل الانتصار الكبير كان بلدنا مباحاً أمام العدو وبفضل الثلاثية الماسية، ثلاثية الشعب والجيش والمقاومة استعدنا القدرة على ممارسة حياتنا وإبداع وخلق كل ما نستطيع في سبيل جبه التحديات ومواجهة المخاطر وإعادة البناء من جديد.”

وأضاف: “هذه البذرة العظيمة التي هي دماء الشهداء وارواح الابطال هي زادنا اليومي في أي نهوض مستحق لبلدنا من الكارثة التي قاده اليها نظامنا البائس في عصر التبعية والارتهان للهيمنة الأجنبية ومن هنا نقول وبكل وضوح إننا حين نشارك الرفقاء القوميين احتفالاتهم وأعيادهم وذكرى شهدائهم إنما نجدد ميثاقاً وعهداً مستمراً في النضال معاً من أجل إنهاض الوطن ونحن ندرك ونعي بكل يقين ان حزب سعاده هو حزب نهضة مستحقة في كل الأمة، وفي لبنان هو روح متجدّدة ورافد كبير لإعادة البناء الوطني بعد ما لحق بلدنا من الخراب.”

وتابع: “اعزائي رفاقي رفيقاتي اخوتي جميعاً إن ما نترنح فيه اليوم من كارثة كبيرة نعيش يومياتها وبالكاد نتكيف مع أعبائها يطرح علينا التحدي والتفكير في سبل الخلاص والنهوض واعتقد أن أقرب السبل هو أن نسلك طريق التحدي الذي اختاره سعاده لاقتحام المستحيل، فإعادة البناء الوطنيّ للنهوض من جديد وترميم موارد الثروة هي الطريق الوحيد لإعادة دورة الحياة في بلدنا، وليس صحيحاً أن الطرق والسبل مستحيلة الورود بل هي تحتاج الى إرادة برفد روح سناء التي تحدّت واقتحمت وتخطت كل الحواجز وكل أبطال المقاومة من رفاقها ورفيقاتها الذين شقوا لنا درباً جديداً الى التحرر والنهوض، ومن هنا أدعو الى مشروع وطنية مستحقة بين جميع الاحزاب والقوى الوطنية والتقدمية وآمل أن يكون حزب سعاده رفاقنا القوميون في مقدمة المغامرة والتنسيق لمثل هذه الخطوة، إن عقد مؤتمر وطني يناقش هذه الكارثة ويتداول في المخارج الممكنة ويضع خطة شاملة للتحرّك بات هو الطريق الوحيد المفضي الى إنقاذ لبنان ولا سبيل آخر على الإطلاق ولن نقبل أن يكون البلد العظيم الذي سطر أول هزيمة على الكيان الصهيوني موضوعاً في خانة استنزاف وخنق مستسلماً للقدر الذي يرسمه الأعداء.”

وأضاف: “نحن بلد المقاومة الجدير بالحياة وبالنهضة ولذلك يجب أن تتحرك كل الجهود والإمكانات والمساعي في مسيرة نهوض تعيد بناء البلد بتأمين موارد الثروة والاقتصاد على اساس الاستقلال وبإزالة جميع ركائز الاستتباع والهيمنة الأجنبية وعقد كل الشراكات المجزية بالتوجه شرقاً، والتوجه شرقاً هو الطريق الى خلاص بلدنا مما يترنح فيه، لدينا في الشرق شركاء وأخوة نستطيع أن نلتمس منهم كل عون ومؤازرة في سائر المجالات، ولذلك أجدد دعوتي الى مشورة وطنية ومؤتمر وطني شعبي تدعو اليه الأحزاب والقوى الوطنية ليضع خطة لاعادة البناء الوطني وينتشل البلد من هذه الهوة السحيقة.”

وختم: “دماء الشهداء تدعونا دائماً لنكون بمستوى التحدي ولنقارب بروح البطولة الاستشهادية جميع الأزمات والمشاكل والمصاعب وليس من مستحيل امام ناظرينا أخطر وأصعب وأكبر مما تحدته سناء يوم اقتحمت جدران هزيمة وخذلان وعروض استسلام وذل وشقت لنا فجراً جديداً، وكل أبطال المقاومة كانوا على الطريق نفسه والطريقة نفسها سواء من الحزب الشيوعي اللبناني أو من حزب الله والحزب السوري القومي الاجتماعي وسائر القوى الوطنية، نحن أمام أفواج من الشهداء وأكوام من الوصايا التي تستصرخنا الى مبادرة عاجلة لا تحتمل التأجيل، وهي تكلف القليل مما بذله الأبطال في سبيل أن نحيا.

هذه كلمتي للمناسبة وكل التحية للحزب السوري القومي الاجتماعي قيادة ومناضلين وأصدقاء وجمهوراً نعتز به فهم رُسل نهضة مستحقة لبلدنا وخميرة سوف تكون كما قال سعاده إن طلبها الوطن جاهزة وعلى أهبّة الاستعداد. عاش الشهداء في ضمائرنا وفي تفاصيل حياتنا، عاشت المقاومة، ولتحيا سورية وليحيا سعاده.”

حمدان

وألقى أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين “المرابطون” العميد مصطفى حمدان كلمة جاء فيها: “الرفقاء في الحزب السوري القومي الاجتماعي، رفقاء الشهداء والدم الطاهر، رفقاء الأشلاء المقدسة، رفقاء الزعيم الشهيد من أجل عقيدته، قبل أن نبدأ في الكلام نؤكد على أمرين الأول من المحيط الى الخليج أرضك يا أمة العرب، والثاني تحيا سوريانا حرة حرة..”.

وأضاف: “بالنسبة الى الاحتفاء اليوم بذكرى التحرير في العام 2000 يجب أن نؤكد دائماً لكل من يريد ان ينسى وهذا التأكيد لا يجب ان يكون سنوياً بل في كل ساعة وكل دقيقة أن هذا الانتصار هو تراكم نضالي وثوري لم يبدأ فقط من تلك الطلقات لخالد علوان في الحمرا ولا من تلك الأشلاء المقدسة لسناء انما قد بدأ ما قبل عام 1948 في نضال هذه الأمة جميعها ضد اليهود، هذا الصراع الذي حدّده انطون سعاده بأنه صراع وجود وليس صراع حدود”.

وقال: “هناك سرّان لهذا التحرير ومن يريد أن يضيف فهذا شأنه، بالنسبة لنا هما سر قومي عربي “ما أخذ بالقوة لا يُستردّ إلا بالقوة” وسرّ قوميّ سوريّ، والتحرير الذي حصل في 25 ايار 2000 لم يأت فجأة إنما هو امتداد وتراكم لهذا السر العظيم والمهم حين قال الزعيم انطون سعاده “أنا لا يهمني كيف أموت بل لماذا أموت، لا أعدّ السنين التي عشتها بل الأعمال التي نفذتها، هذه الليلة سيعدمونني أما أبناء عقيدتي فسينتصرون، وسيجيء انتصارهم انتقاماً لموتي، كلنا نموت ولكن قليلين منا ينالون شرف الموت من أجل عقيدة”.

أضاف: هذا سر من أسرار التحرير، هذا سر سناء وسر كل الرفقاء الذين استشهدوا على امتداد الأمة وبتقديري هذا هو سبب التآمر عليكم في زمن المذاهب والطوائف لأنهم لا يريدون الإصغاء أن الشهيد من السويداء والشهيد من الجزائر ومن فلسطين ومن سورية. فهم لا يريدون لنا التوحّد خارج مذاهبنا وهذا سبب الصراع الذي نعيشه اليوم، وهذا سر التآمر على الحزب السوري القومي الاجتماعي، لذلك نحن أبناء بيروت نحن المرابطين ابناء الأمة نحتفل معكم اليوم ونتوجّه بالتحية الى كل الشهداء، ونقول لكم مهما تطاولوا عليكم أنتم ستبقون حزب النهضة وحزب الوطن وحزب الأمة وسننتصر معكم جميعاً”.

وختم: “نقول للمجلس النيابي الذي أنتجه هذا القانون أنتم جميعكم مسؤولون عن الذي يعانيه المواطن وانتم الطارئون ونحن الفقراء والقوى الوطنية والحزب السوري القومي الاجتماعي باقون لنسقط المذاهب ونعمل على بناء الدولة بعيداً عن الطائفية والمحاصصة.

نحن واياكم مستعدون لبذل الدماء لأجل فلسطين من جليلها الى نقبها ومن بحرها الى نهرها. وهذا طريق نضالنا ومن هنا نقول اننا ذاهبون الى أرض فلسطين إما شهداء او منتصرين”.

الحسنية

وألقى نائب رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي وائل الحسنية كلمة قال فيها:

“الخامس والعشرون من أيار هو عيد للعزّة والكرامة،.. عيد لتحرير الأرض من مُغتصبيها.. هو ثمرة نضال المقاومين في مواجهة الكيان اليهودي الغاصب، وسيستمر النضال  حتى زوال هذا الكيان بزوال الاحتلال.

الخامس والعشرون من أيار هو انتصار للشهداء الذين رووا بدمائهم أرض أمتنا ووسموها ببطولاتهم شموخاً وعزة وكبرياء”.

ورأى أننا “بفضل دماء المقاومين وتضحياتهم نحن باقون ومستمرّون، فهم الكرامة والعزة، ومن لا يعترف بفضلهم لا كرامة له”.

أضاف: “نحتفل بعيد المقاومة والتحرير لأننا حزب مقاوم، لا بل نحن الخطة النظاميّة الدقيقة في مواجهة المشروع اليهوديّ، ومقاومتنا بدأت على أرض فلسطين عام 1936 مع فرقة الزوبعة التي قدمت الشهداء وفي طليعتهم الشهيد حسين البنّا، ابن بلدة شارون في جبل لبنان، وكان ذلك رداً استراتيجياً على “سايكس بيكو” ووعد بلفور المشؤوم”.

وتابع: “عندما اجتاح العدو الصهيوني لبنان تحت شعار عملية سلامة الجليل، انطلقت صواريخ الكاتيوشا من سوق الخان في حاصبيا، ليعلن الحزب السوري القومي الاجتماعي إسقاط عملية سلامة الجليل. وعندما دخل هذا العدو بيروت هبّت القوى الوطنية، بكلّ فصائلها، لمقاتلته على مشارفها وفي داخلها، وإن نسي من يدعون أنهم سياديون، نذكرهم بأنه على بعد أمتار من هنا، كانت عملية خالد علوان التي صرخ على إثرها اليهود: لا تطلقوا النار إننا راحلون، وخرجوا يجرّون أذيال الخيبة والهزيمة”.

وذكّر بأننا “في معركة الدفاع عن وحدة لبنان وسيادته وكرامة اللبنانيين، قدمنا مئات الشهداء، ونعتز بكوكبة الاستشهاديين من وجدي الصايغ وسناء محيدلي إلى ابتسام حرب وخالد أزرق ومالك وهبي وعلي غازي طالب ومريم خير الدين وعمّار الأعسر ونورما أبي حسان ومحمد قناعة وزهر بوعساف وفدوى غانم، وبعشرات العمليات النوعية لا سيما عمليتي “المونتيفيردي” و”عاليه”، لذلك فليخجل من يزعمون أنهم سياديون، فهم  كانوا أذناب إسرائيل وأتباعها”.

ولفت الحسنية إلى “أن المقاومة استمرت مع حزب الله وأقامت معادلة التوازن الاستراتيجي مع العدو وحمت أرض لبنان”.

وتطرق إلى نتائج الانتخابات النيابية فقال: “إنّ العمل النيابي وسيلة من وسائل النضال وليس غاية. نحن نشرّف المجلس النيابي، وكنا نعوّل على أن نصل بكتلة نيابية تستمرّ في حمل وجع الناس وتساهم في التصدي للأزمات الاقتصادية الاجتماعية.

أضاف: إن تحالفنا مع قوى المقاومة هو خيار وقرار وقناعة، ولم نكن لاهثين وراء مقعد نيابي، فنحن نعرف أين نكون وكيف نكون وفي أي مكان نناضل وكيف نناضل، ولا يعنينا كثيراً إن كنا في المجلس النيابي أو لم نكن. نحن لسنا عاتبين على أحد، بل وجب القول إن خسارتنا في الانتخابات هي خسارة لمشروع المقاومة وخسارة لمشروع إنقاذ لبنان، لأننا حزب قد يكون الوحيد العابر للمناطق والطوائف في لبنان.

وتابع: نحن لم نخسر في هذه الانتخابات، الخسارة هي للبنان وللخيار الوطني، فقد وصلت إلى الندوة البرلمانية كتل نيابية متناقضة متنافرة لا يجمعها إصلاح ولا تغيير ولا مشاريع إنقاذية لبلد يحتضر”.

وقال: “لم نقرأ في طروحات من يسمون أنفسهم سياديين مشروعاً اقتصادياً  إنقاذياً متكاملاً، ولم نر خطة مدروسة لمواجهة الأزمات التي تثقل كاهل الناس وتحاصرهم في لقمة العيش، والسبب أن هؤلاء يحملون مشروعاً واحداً هو “نزع سلاح المقاومة” وقد رأيناهم مدججين بكل أشكال الدعم الإعلاميّ ومحميين من السفارات فقط لأنهم يحرضون على المقاومة وسلاحها”.

إننا نسأل: ما هو البديل عن المقاومة وسلاحها لكي نستخرج النفط والغاز من بحرنا وبرنا، ولكي نحمي بلدنا من الاستباحة الصهيونية المتمادية،.. خصوصاً في ظل الحظر المفروض على تسليح الجيش اللبناني ومنعه من امتلاك القدرة على حماية لبنان.

باختصار وبكلمة واحدة.. سلاحنا هو زينة رجالنا، ومن يُطالب بنزعه إنما يريد القضاء على عناصر قوة لبنان. لذلك نؤكد بأننا لن نتخلّى عن المقاومة وسلاحها، حتى تحرير كل أرضنا وهزيمة عدونا”.

وأشار الحسنية إلى “أن من يتفاخر بأنه “أسقط” الحزب القومي في مرجعيون، وهو من باع نفسه لـ”إسرائيل” وعاونها على غزو لبنان في العام 1982، ووقّع معها اتفاق 17 أيار. فلحزب الكذائب نقول: لا أنت ولا أسيادك تستطيع أن تسقطنا. نحن خسرنا في الانتخابات نتيجة القانون الانتخابي غير العادل وبسبب النظام الطائفي البغيض. نعم نحن خسرنا ولم نسقط، وللمراهنين على سقوط الحزب السوري القومي الاجتماعي نقول هذه أضغاث أحلام”.

وقال الحسنية: “نسأل الذين يتحدثون عن احتلال إيراني مزعوم للبنان، أين أنتم من تدخلات سفير مملكة الرمال وجولاته الانتخابية وإنتشائه بما اسماه “سقوط رموز الغدر والخيانة وصناعة الموت”. للأسف لم نسمع موقفاً واحداً من يدعون أنهم “سياديين” رفضاً لهذا التدخل السافر.

نقول للسفير السعودي: لن نسمح لأحد بأن يتطاول علينا، لا سفير من هنا ولا سفير من هناك، وإننا نحملكم مسؤولية صناعة الموت في بلاد الشام وفي اليمن وليبيا، وبأنكم تحاولون أخذ لبنان إلى الضفة “الإسرائيلية”.

ونقول لديفيد شينكر الذي تحدث عن هزيمة حلفاء سورية في الانتخابات، بأن حلفاء سوريا ثابتون على مواقفهم وخياراتهم، وهم في مواقعهم النضالية دفاعاً عن وحدة لبنان وفي مواجهة كل التحديات”.

ورأى الحسنية أننا “نمر بأزمة اقتصادية معيشية كبيرة ولا نرى في الأفق أي حلّ لأنّ المشروع الذي ادّعى أنه انتصر في الانتخابات لا يملك إلا وجهة واحدة هي وجهة الأميركي الذي يحاصرنا، لذلك نجذر من إزدياد المشاكل وتفاقم الأزمات، فهناك أزمة طحين ووقود ودواء، والمواطن قد لا يستطيع دخول المستشفى بعد اليوم”.

ودعا “الدولة أن تقف إلى جانب مواطنيها، لأنها يجب أنت تكون هي الراعية والحامية”.

وختم الحسنية: “إن هذا العيد هو عيد الانتصار، ونحن سنناضل لكي تصبح كل أيامنا أعياداً وسيبقى هُتافنا مدوِّياً لتحي سورية ويحي سعاده”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *