تصريح الشيخ الدكتور القطان خلال خطبة عيد الأضحى المبارك

دعا رئيس جمعية “قولنا والعمل” الشيخ الدكتور أحمد القطان كل المسلمين للوحدة، ولإعلان البراءة من أعداء الله والأمة، مؤكذا خلال خطبة عيد الأضحى المبارك الذي أداها مع صلاة العيد في مسجد ومجمع عمر بن الخطاب في بلدة برالياس البقاعية، وبحضور حشد من المصلين، أكد على ضرورة أن تكون البوصلة هي فلسطين، وأن تتوحد كل الأمة وتكون جميعها في صف وخندق واحد لمواجهة المستكبرين والصهاينة المعتدين وكل من يدعم الصهاينة في جه أهلنا وإخواننا في فلسطين المحتلة، لذلك نقول لإخواننا في كل فلسطين سنبقى عوناً لكم على الصهاينة المعتدين وسنكون دائما في صفكم ومعكم في مواجهة الصهاينة وأمريكا والمطبعين وكل من يقف في وجه أهلنا وإخواننا المجاهدين في فلسطين المحتلة، وسيبقى المسلمون الأحرار على امتداد هذا العالم يدعمونكم بالسلاح والمال والدعاء وكل ما يمكن أن يقدمه المسلمون على امتداد هذه الأرض

القطان وجه رسالة لحكام البلاد مطالباً إياهم بالنظر إلى مصلحة الأمة  وإلى أن فلسطين لن تكون يوما إلا بوصلة الأحرار والمؤمنين حتى تحريرها من البحر إلى النهر

وفيما يخص الشأن الداخلي ناشد الشيخ الدكتور القطان المسؤولين واصفاً السلطة بالفاسدة فقال:” إتقوا الله في شعبكم، في هذا الشعب المحروم والمظلوم والذي لم يعد يستطيع أن يؤمّن قوت يومه وعياله، فيجب عليكم أن تعطوا هذا الشعب هدية وعيدية وهو تشكيل حكومة تكون على مستوى رؤى وتطلعات كافة الشعب اللبناني لعلها تحقق شيئا وتنقذ ما تبقى من هذا البلد، ونستطيع من خلالها أن نحسن ما أمكن من هذه الأوضاع الإقتصادية والمعيشية الصعبة”،

 ودعا القطان الجميع :”للتعاون والتكافل، لأن التكافل والتعاون يحقق لنا ما يجعلنا أقوياء في مواجهة هذه الأزمات

الشيخ الدكتور القطان أكد في ختام كلمته على أن لبنان سيبقى قوياً بتلاحم (الشعب الجيش والمقاومة)، وسيبقى محمياً، معتبرا أننا أمام فرصة ذهبية مع النفط والغاز الموجود في بحرنا فيجب علينا أن نكون يدا واحدة ونتعاون فيما بيننا لنستخرج هذه الثروة لتغيير وتحسن حال هذا البلد.